منتدى قوانين قطر

تسجيل الدخول

تسجيل عضوية جديده

سؤال عشوائي




تابعنا على فايسبوك

بريد الادارة: lawyer940@gmail.com

"أشغال" تقيم بقريتها التراثية احتفالها الرئيسي باليوم الوطني       »     افتتاح شارع باسم قطر في تركيا       »     صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تزور "درب الساعي"       »     سفارات قطر بالخارج تواصل الاحتفال باليوم الوطني       »     سمو الأمير يحضر مأدبة غداء أقامها الرئاسي التركي تكريما لسموه       »     سمو الأمير يجري مباحثات مع رئيس تركيا       »     حكايات الماضي في أرجاء "درب الساعي"       »     الاحتفالات حملت رسائل متعددة       »     سفير "روتا" للنوايا الحسنة.. أول قطري يرفع علم الدولة في القطب الجنوبي بمناسبة اليوم       »     «المربع» يشعل لقاء الجيش وأم صلال       »    


اهداءات


العودة   منتدى قوانين قطر > الابحاث > تجاري

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2011-03-16, 03:27 PM
الصورة الرمزية مستشار/ محمد نبيل
مستشار/ محمد نبيل غير متواجد حالياً
المدير العام
 
تاريخ التسجيل: May 2008
الدولة: قطر - الدوحة
المشاركات: 12,369
افتراضي بحث فى ضريبة القيمة المضافة تعريفها وطريقة حسابها

اعداد المستشار /محمد احمد الحمـــادي



ألمقدمــــة

يعتبر انتشار ضريبة القيمة المضافة أهم التطورات الضريبية التي شهدتها الخمسون عاما الأخيرة. ففي خمسينات القرن الماضي لم يكن يسمع بهذه الضريبية أحد خارج فرنسا؛ أما الآن فهي مطبقة في 136 بلدا حيث تسهم في العادة بما يقرب من ربع الإيرادات الضريبية الكلية .



واصبح موضوع فرض ضريبة القيمة المضافة من اهم الموضوعات الاقتصادية الحديثة التي يدرس تطبيقها في اطار دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، وكذلك في دولة الامارات العربية المتحدة ،حيث صرح وزير المالية قبل سنتين بأن هناك مشروع بقانون لفرض ضريبة القيمة المضافة في دولة الامارات قيد الاعداد والدراسة من قبل الجهات المختصة .

وكماورد في الموقع الرسمي لهيئة جمارك دبي على الشبكة المعلوماتية فإن ضريبة القيمة المضافة ،ستكون بديل عن نظام الجمارك الحالي المطبق وهي وسيلة تعويضية عن فقدان عوائد الجمارك بسبب اتفاقيات التجارة الحـرة ،التي اصبحت تلغي الحواجز الجمركية ، وان هذا النظام في حالة تطبيقه سوف سيعود بفوائد اقتصادية ،واجتماعية ،واستثمارية واضحة على البلد ،منها خلق وظائف جديدة ،وتطوير اداء الاعمال والشركات وتحسين نظام التدقيق والمحاسبة فيها ، وتشجيع رؤوس الاموال والمسثمرين ،با لإضافة الي تشجيع السياحة حيث ان السائح سوف يسترد قيمة الضريبة عند اخراجه للسلعة معه وقت المغادرة للبلد.







أولا: لمحة تاريخية:
والضريبة على القيمة المضافة هي ضريبة غير مباشرة نشات للمرة الاولى سنة 1954 _ وهناك من يقول سنة (1948)_ في فرنسا بفضل (الاستاذ موريس لوريه) الذي وضع قواعدها الرئيسية وأصلها , فكان معدل الضريبة العادي 20% مع زيادات لغاية 23% و 25% كما كانت تتضمن معدلات منخفضة بحدود 6 و 10 %.

لقد كان ظهور نظام الضريبة على القيمة المضافة ولا يزال مثيرا لاهتمام أهل السياسة و أصحاب القرار و لقد انصب اهتمامهم ودارت حواراتهم و أحيانا مساجلاتهم حول آثار هذه الضريبة.

ثانيا: تعريف الضريبة على القيمة المضافة


ان جميع الضرائب مهما كانت تقسيمها متشابهة من حيث الاهداف و النتائج . و تستمد معظم الضرائب تسميتها من الوعاء الضريبي الذي تفرض عليه فضريبة الدخل مثلا هي الضريبة المفروضة على المداخيل كالارباح و الرواتب .

اما الضريبة على القيمة المضافة و كما يدل اسمها تستهدف القيمة المضافة عن كل عملية تجارية .


- لذلك لا بد من تعريف القيمة المضافة للقيمة المضافة معان عدة تختلف باختلاف الموضوع ، و في مجال علم الاقتصاد معناها استبدال الشي باشياء اخرى ، اي منفعة الشيء .

و القيمة هو النوع و الثمن الذي يقوم مقام المتاع ،لقد تبنى الفكر الاشتراكي نظرية العمل كاساس لتحديد القيمة المضافة و اهمل عناصر الانتاج الاخرى ، و لكن بالمقابل اتجه بعض الاقتصاديين امثال جان ميل إلى اعتبار التكاليف اساسا لتحديد القيمة,و لذلك تعرف القيمة المضافة في كل مرحلة من مراحل الدورة الاقتصادية بانها الفرق بين قيمة السلع المنتجة و قيمة المواد التي ادخلت في انتاجها و هو ما يعرف بالاستهلاك الوسيط في عملية الانتاج:القيمة المضافة-(ناقص) قيمة الانتاج- الاستهلاك الوسيط .

اماالاستهلاك الوسيط فهواستهلاك المواد التي دخلت في انتاج السلع اضافة إلى الخدمات المشتراة من الغير على الصعيد الوطني ، تجمع القيم المضافة لكل القطاعات و المؤسسات لتكون القيمة المضافة الاجمالية وهي ما يعرف بالناتج المحلي ، وهي تعبر في الواقع عن مقدار او مساهمة المؤسسة في تكوين الثروة الوطنية. اذا فالقيمة المضافة كناية عن الثروة التي يضيفها الفرد او المؤسسة على سلعة او خدمة جراء مزاولة نشاط اقتصادي معين بحيث تصبح قيمة السلعة او الخدمة الجديدة مختلفة عن سابقتها .




و تعرف ايضا بانها ( ضريبة القيمة المضافة ) هي ضريبة ذات وعاء واسع تفرض على المبيعات حتى نهاية مرحلة التصنيع على الأقل، مع إجراء موازنات منتظمة للضريبة المحصلة على مدخلات الإنتاج بالضريبة المستحقة على مخرجات الإنتاج، ربما مع استثناء السلع الرأسمالية من ذلك.







اذا هي تحتوي على مفهومين اثنين :



أ _ القيمة المضافة
عند تبادل السلع بين الأشخاص والمنشآت أو العكس، يضيف كل منهم قيمة على هذه السلع تسمى "القيمة المضافة" أو الربح المضاف، وتحتسب قيمته بالفرق بين القيمة البيعية للصنف وكلفة هذا الصنف. أما عند الصناعيين، فتتكون القيمة المضافة من قسمين:
القيمة المضافة في مرحلة التحويل (من مواد أولية إلى مواد منتجة).
ثم الربح المضاف عند البيع.
ب - الضريبة على القيمة المضافة
تفرض على القيمة المضافة عند كل تبادل؛ ضريبة تسمى الضريبة على القيمة المضافة وتحتسب على "قيمة رقم الأعمال، أو القيمة البيعية للصنف". إذاً، الضريبة على القيمة المضافة هي "ضريبة غير مباشرة على الإستهلاك، تدفع للخزينة مجزأة عند كل مرحلة من مراحل الدورة الإقتصادية، تحتسب على سعر المبيع (أو رقم الأعمال) وتطال فقط القيمة المضافة؛ وذلك عند قيام الخاضع للضريبة بعملية الحسم؛ تحصل لحساب الخزينة من قبل الموردين، ويقع عبئها على المستهلك.

القيمة المضافة =
ثمن البيع ناقص ثمن الشراء او كلفة الانتاج


2- الضريبة على القيمة المضافة هي من الضرائب المركبة ( الضرائب على الانفاق العام للاستهلاك و هي تلك الرسوم المفروضة على رقم الاعمال) وهي ضريبة تفرض على جميع الاموال و الخدمات المستهلكة محلية الصنع كانت ام مستوردة .
ويتم استيفاء هذه الضريبة في كل مرحلة من مراحل الدورة الاقتصادية ( الانتاج ، التوزيع ، الاستهلاك ) و كذلك تفرض عند الاستيراد ( حيث تفرض على القيمة الجمركية مضاف اليها الرسوم الجمركية و الرسوم الاخرى الموجبة اصلا) و هكذا حتى وصولها إلى المستهلك النهائي حيث يقع عبئها عليه ضمن سعر المال او الخدمة المسلمة اليه.

و الضريبة على القيمة المضافة او مما يعرف
بالفرنسية valeur ajoute la taxe surla (TVA)و بالانكليزية value added tax (vat)
هي ضريبة حديثة العهد و هي ثمرة تطور التقنيات الضريبية على مدى نصف قرن منذ نشاتها على يد العالم الاقتصادي الفرنسي موريس لوريه ، و جرى تطبيقها باشكال في بلدان عدة طبقا للمقتضيات الاقتصادية الخاصة بكل منها.





تطبيــقاتها في دول العالـــــم



ساعد اعتماد ضريبة القيمة المضافة كأحد شروط الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي على انتشار هذه الضريبة في البلدان المتقدمة في تلك المنطقة (بما في ذلك البلدان غير الأعضاء مثل النرويج وسويسرا) وقد اعتمدت هذه الضريبة الآن في جميع البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي باستثناء الولايات المتحدة.
وشهدت التسعينات طفرة في معدل اعتماد تلك الضريبة، إذ اعتمدتها جميع بلدان التحول الاقتصادي تقريبا (الأمر الذي يعكس حاجتها إلى تغيير موارد إيراداتها التقليدية)، عدد كبير من البلدان النامية، لا سيما في إفريقيا جنوب الصحراء وكذلك في منطقة آسيا والمحيط الهادئ (حيث اكتسب اعتماد هذه الضريبة زخما إضافيا بفعل آثار الإصلاح التجاري بعيدة المدى)، والاقتصادات الجزرية الصغيرة التي لم تكن ضريبة القيمة المضافة مطبقة في معظمها منذ عقد مضى.



هذه الضريبة أصبحت مصدرا رئيسيا للايرادات في غالبية دول العالم. وتشكل هذه الضريبة الآن حوالي ربع الإيرادات الضريبية وما يقارب من 5% من جملة الناتج المحلي الإجمالي. ومن بين الدول ال184 الأعضاء في المنظمتين الدوليتين (صندوق النقد الدولي والبنك الدولي) فإن 118 ( 64%) منها تطبق نظام القيمة المضافة أو ضريبة المبيعات. وهذه تشمل جميع الدول الأوروبية ومعظم دول الأمريكتين ومعظم الدول الآسيوية وتقريبا نصف الدول في القارة الإفريقية، وتقريبا جميع الدول التي كانت تشكل المعسكر الاشتراكي. أما الدول العربية فإنها مطبقة في عدة دول منها (الجزائر، المغرب، تونس، مصر، الأردن ،السودان،لبنان ).



ومن أبرز الدول التي لا تطبق نظام ضريبة القيمة المضافة أو الضريبة على المشتريات هي الولايات المتحدة والهند. والجدل في الولايات المتحدة حول هذه الضريبة معروف، والذين يقفون ضدها يقولون بأنها نوع سهل من الضرائب. إلا أن العامل المشترك بين الولايات المتحدة والهند هو أنهما دولتان فيدراليتان، ومن المعروف أن ضريبة القيمة المضافة تواجه صعوبات عديدة في حالة الدول الفيدرالية أو المركبة.

مزايا ضريبة القيمة المضافة وسلبياتها:



الاقتصاديون يحبذون تصميم هذه الضريبة لتكون ضريبة على الاستهلاك، أي أن أثرها الرئيسي يكون في توسيع الفجوة بين السعر الذي يدفعه المستهلك للسلعة والسعر الذي يستلمه البائع من بيعه لها. وخلافا للرأي الشائع، فإن عبء الضريبة في هذه الحالة لا يقع على المستهلك وحده، بل يتحمل البائع جزءا منه، وسنرجع لهذه النقطة بعد قليل.



والميزة الأساسية لضريبة القيمة المضافة أنها تفرض على المراحل المختلفة للإنتاج، حيث يتم تعويض الضرائب المفروضة على المدخلات من الضرائب المفروضة على المنتجات أو المخرجات. وهذا يعني أن البائعين مطلوب منهم فرض ضرائب على جميع مبيعاتهم، وفي الوقت ذاته بإمكانهم المطالبة بتعويض عن الضرائب التي فرضت عليهم في السلع التي استخدموها كمدخلات في عملية الإنتاج. وميزة ذلك أن الإيرادات أصبحت مضمونة وذلك من خلال تحصيلها أثناء عمليات الإنتاج جميعها، على العكس من الضرائب على مبيعات التجزئة. وكذلك فإن هذا النوع من الضرائب لا يشوّه قرارات الإنتاج كما هو الحال في الضريبة على الإيرادات النهائية. كما سيتضح من خلال المثال التوضيحي رقم (2) .



امثلة توضيحية على طريقة حساب ضريبة القيمة المضافة



1_ القميص ” كمثال على مفهوم القيمة المضافة:



ولتقريب مفهوم القيمة المضافة من الأذهان ، لنفترض أن معمل خياطة يبيع “القمصان القطنية”، وأن الحكومة قامت بفرض ضريبة على الاستهلاك بمقدار 10%. هذا يعني أن (قميص القطن) الذي يباع باربعين درهما سيباع الآن ب 50 درهماً.



إلا أن “قميص القطن” مر بمراحل مختلفة قبل أن يصبح سلعة نهائية. ولنأخذ أحد مكونات “قميص القطن” وهو القماش القطني مثلا. فالقماش مر بعدة مراحل ، وفي كل مرحلة هناك إمكانية في أن يكون قد تعرض للضريبة. فهو بدأ كبذور وأسمدة اشتراها المزارع وقام بدفع ضريبة عليها، وبعدها قام هذا المزارع بزراعة القطن وبيعه، ومبيعات القطن خضعت هي الأخرى لضريبة الاستهلاك. والقطن قام بشرائه صاحب مصنع الغزل لتحويله إلى خيوط ، وبيع الخيوط سيخضع هو الآخر للضريبة، وقام مصنع الاقمشة بشراء الخيوط القطنية وتحويلها إلى منتجات مختلفة منها قماش قطني للملابس وقام ببيعها مع فرض الضريبة المقدرة. وأخيرا فإن صاحب معمل الخياطة قد اشترى القماش القطني وقام بإنتاج عدد من المنتجات ( السراويل ، والبجامات ، وقمصان القطن ) وقام ببيعهامع فرض الضريبة.



من الملاحظ أن المزارع قام بإنتاج القمح باستخدام البذور والأسمدة. (معظم دول العالم لاتفرض ضريبة على المواد الغذائية والزراعية ) ولو كانت قيمة البذور والأسمدة نصف مليون درهم وقام ببيع القطن بمليون درهم، فإن “القيمة المضافة” لهذا المزارع هي نصف مليون. وإذا اشترى صاحب مصنع الغزل القطن بمليون وقام ببيعه بعد غزله ب 1،4 مليون، فإن القيمة المضافة له هي 400 ألف درهم، وبالطبع فإن الضريبة ينبغي أن لا تفرض على قيمة جميع المنتجات بأسعارها النهائية، وإنما تفرض على “القيمة المضافة” التي أضافتها كل مرحلة من مراحل الصناعة.


ولو كانت جميع البذور والأسمدة تستخدم فقط لإنتاج القطن ولا شيء غيره، ولو كان القطن يستخدم فقط في مصنع الغزل لإنتاج الخيوط ، ولو كانت الخيوط كلها تستخدم في إنتاج القماش ولا شيء غيرها، ولو كان القماش القطني المنتج يستخدم فقط في صناعة قميص القطن لكان من المنطقي أن تفرض الضريبة على قميص القطن وحدة فقط وذلك للسهولة. إلا أنه من المعلوم أن كل منتج من المنتجات المذكورة له استخدامات متعددة، ولذا ينبغي فرض الضريبة على كل مرحلة من مراحل الإنتاج لضمان الوصول إلى تطبيق سليم للضريبة على الاستهلاك.



مثال “القميص القطني” ينطبق على أمثلة عديدة جدا في الحياة، منها الصناعات الخشبية والجلدية والمعدنية والكيماوية وصناعات مواد البناء مثل الإسمنت والبلاط وخلافه. وإذا كان يسهل تطبيق ضريبة الاستهلاك وبشكل مباشر على السلع المستوردة والنهائية (المجوهرات، الساعات، العطور، الملابس، الأحذية.. إلخ)، إلا أن العديد من السلع المنتجة محليا، وكذلك المستوردة من الخارج والتي لها طبيعة السلع الوسيطة مما لا يمكن فرض ضريبة استهلاك مباشرة عليها دون خطر الوقوع في تكرار الضريبة عدة مرات على ذات المنتج.



2_ مثال (الشركات) ولنفترض على سبيل المثال أن المنشأة "أ" تبيع مخرجات عملياتها الإنتاجية (التي تنتج بلا مدخلات) بسعر 100 دولار (بدون ضريبة) إلى المنشأة "ب" التي تقوم بدورها ببيع مخرجات عملياتها الإنتاجية بسعر 400 دولار (بدون ضريبة أيضا) إلى المستهلكين النهائيين. ولنفترض الآن أن هناك ضريبة على القيمة المضافة معدلها 10%. ومن ثم ستقوم المنشأة "أ" بتحصيل مبلغ 110 دولارات من المنشأة "ب" وسداد 10 دولارات إلى الحكومة كضريبة. أما المنشأة "ب" فستقوم بتحصيل مبلغ 440 دولارا من المستهلكين النهائيين وسداد مبلغ 30 دولارا كضريبة، أي ضريبة المخرجات البالغة 40 دولارا مخصوما منها 10 دولارات هي قيمة الضريبة السابق تحصيلها على مدخلاتها. ومن ثم تحصل الحكومة إيرادا كليا مقداره 40 دولارا. وعندئذ تعادل الضريبة من حيث آثارها الاقتصادية ضريبة معدلها 10% على المبيعات النهائية







مزايا ضريبة القيمة المضافة :





تشير الــدراسات الدولية الي نتائج هامـــة من خلال ممارسات الدول وتطبيقها لهذه الضريبة ، تكشف جانبا من مزاياها ، وانه وعلى الرغم من الاختلافات المتعددة بين ضرائب القيمة المضافة التي حلت محل الضرائب السابقة خلال التسعينات، فهي تشترك معها في سمات بالغة الأهمية تشمل ما يلي: استخدام طريقة الخصم الضريبي على قيم الفواتير السابقة؛ والاعتماد على وعاء ضريبي أوسع مما كانت تعتمد عليه الضرائب السابقة (حتى في الحالات التي لا تزال تمنح فيها إعفاءات غير ملائمة)؛

وإعفاء الإنتاج الزراعي؛

ووجود معدل موجب وحيد أو بضعة معدلات؛

وفرض معدل ضريبة صفري على الصادرات؛

وإخضاع جميع مستويات الإنتاج للضريبة مع استبعاد جزء كبير من تجارة التجزئة والشركات الأخرى الصغيرة باستخدام حد التكليف؛ وتطبيق معاملة موحدة على الإنتاج المحلي والواردات.





ومن مزاياها ايضا اسهامها في تطوير النظام المحاسبي في الشركات والأعمال ، وتطوير نظم الإدارة ، وتؤدي الي القضاء على ظاهرة التزوير في الفواتير .


ولذا يصعب القول، في حالة تلك البلدان على الأقل، بأن ضريبة القيمة المضافة المطبقة حاليا أكثر تعقيدا بطبيعتها أو بأنها أكثر تكلفة في تحصيلها مقارنة بالضرائب السابقة عليها. بل إنه نظرا للسمات المشتركة مع الضرائب السابقة من حيث إجراءات خصم الضريبة المسددة على مدخلات الإنتاج أو تعليق سدادها، فإن استحداث ضريبة القيمة المضافة أدى في حالات عديدة إلى توحيد وتبسيط أساليب الخصم الضريبي السابقة.



هذا وبالله التوفيق


المستشار / محمد احمد الحمـــادي


التوقيع




المدير العام للمنتدي
lawyer940@gmail.com




FaceBook Group

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

الساعة الآن 04:34 AM


أقسام المنتدى

قسم المعلومات @ المنتديات القانونية @ قوانين وتشريعات قطر @ المنتدى القانونى @ اخبار قانونية @ الابحاث @ الكتب القانونية @ صيغ الدعاوي @ صيغ العقود @ قسم الاقتراحات والشكاوى @ تأسيس شركات @ قسم قضايا وحوادث @ المدني @ الجنائي @ التجاري @ الاداري @ ايجارات @ أحوال شخصية @ عمالي @ اتصل بنا @ الاحكام @ المرافعات @ قضايا واراء @ مدني @ جنائي @ تجاري @ احوال شخصية @ دولي @ احكام مدنية @ احكام جنائية @ احكام أحوال شخصية @ الوظائف القانونية @ الاستشارات القانونية وصيغ العقود @ استشارات مدنية @ استشارات جنائية @ استشارات احوال شخصية @ استشارات ايجارات @ استشارات عمالية @ استشارات تجارية @ استشارات إدارية @ معاملات وإجراءات @ الجنائي @ الإداري @ الدستوري @ التجاري @ الدولي العام @ الدولي الخاص @ الشريعة الاسلامية @ تاريخ القانون @ الموسوعات @ المنتدى الإسلامي @ المنتديات العامة @ القصص والروايات @ الشعر @ النكت والفكاهة @ منتدى التكنولوجيا @ الكمبيوتر والانترنت @ الجوال @ منتدى الأسرة @ مشاكل الأسرة @ صحة الأسرة @ أطيب المأكولات @ عالم الجمال @ المواقع والمنتديات @ تطوير المواقع @ التبادل الإعلاني @ عروض شركات الاستضافة والدعم @ منتدى الرياضة @ منتدى السيارات والدراجات @ منتدى الصور @ سوق قطر @ أجهزة وأثاث فى قطر @ أراضي للبيع في قطر @ ارقام مميزة فى قطر @ سيارات فى قطر @ مقتنيات مختلفة فى قطر @ سوق قطر @ المنتدى الإسلامي @ قسم الادارة العامة للمنتدي @ السياحة والسفر @ العجائب والطرائف @ الأثاث والديكور @ قسم آدم @ قسم حواء @ تربية الأبناء @ استشارات مختلفة @ المنتدى العام @ اسرتى @ حوادث محلية @ حوادث عالمية @ تشريعات القضاء والعدل @ التشريعات السياسيه @ التشريعات الاقتصادية @ تشريعات الطاقة والصناعة والثروة المعدنية @ تشريعات الجنسية والجوازات @ التشريعات المدنيه @ التشريعات الجزائية @ تشريعات الخدمة المدنية والعمل والمهن @ تشريعات الشؤون الاسلامية والاوقاف @ تشريعات البلدية والزراعة @ تشريعات البيئة والثروة الحيوانيه @ التشريعات الصحية @ تشريعات الاسرة @ التشريعات التعليمية @ تشريعات الرياضة والشباب @ تشريعات الثقافة والفنون والاداب @ تشريعات العلوم والتكنولوجيا @ تشريعات الامن والحماية والدفاع المدني @ تشريعات الاملاك والعقارات @ تشريعات الوزارات والهيئات والمؤسسات @ تشريعات اللجان والجمعيات العامة والخاصة @ تشريعات الجمارك والنقل والمواصلات @ التشريعات الاخري @ الاداري @ ابحاث المرافعات @ المنتديات العلميه @ قسم المهندسين @ قسم المحاسبين @ غرف للأيجار فى قطر @ شقق وملاحق للأيجار فى قطر @ خدمات وعروض فى قطر @ قسم الكاريكاتير @ قسم التوعية المرورية @ قانون المرور @ نصائح مرورية @ الخدمات المرورية @ رسوم الخدمات المرورية @ اشارات المرور الدولية @ مكاتب ومحلات تجارية فى قطر @ قوانين قطر ودول الخليج @ قوانين وتشريعات قطر @ قوانين وتشريعات الامارات @ قوانين وتشريعات البحرين @ قوانين وتشريعات الكويت @ قوانين وتشريعات عمان @ متابعة القضايا المتداوله @ مطلوب موظف فى قطر @ يبحث عن عمل فى قطر @ فيلل للإيجار في قطر @ مخازن ومستودعات للايجار فى قطر @ مطلوب شريك @ شركات وشركاء @ النشرات الاسبوعية للمنتدى @ عقارات للبيع في قطر @ شركات للبيع @ إقتصاد قطر @



أرشفة الشبكة العربية لخدمات الويب المتكاملة -tifa.5xp5

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir

|